إقرأ أيضاً
قناة Youtube
د.أمين خريسات.... "شاعر" و"فنان" في تكوين "طبيب أسنان"
Monday, July 08, 2013
+ خط كبير | + خط صغير 
حاورته: فادية العتيبي
 
ليس هناك أسرار للنجاح؛ إنما هناك توكل على الله ثم قرار وثقة وقناعة وإقدام، وبين هذا وذاك هناك "موهبة" هي هدية من رب العرش الرحمن، يجود علينا بها، لتغزو أحاسيسنا وتسكن مخيلتنا، فتظل محفورة على جدران الحقيقة، تبحث عن ضالة أو وسيلة، لتترجمها إلى حقيقة تدهش لها الأفئدة، وترسخ حيالها الأجفان فاغرة من شدة الجمال، ومنتهى الإتقان.

وضيف زاويتنا "ع الخفيف" طبيب أسنان، بين "أضلاعه" تشكل قلب فنان، وبين "مقلتيه" لمعت النظرة التي زاغت لها الأنظار، وفي "روحه" تشابكت الريشة بالألوان، أما "عقله" فكان محور الإبداع الذي ربط ما بين الأفكار بطريقة غير مألوفة حتى أصبح ولا زال : الدكتور أمين خريسات ...طبيب الأسنان ..الشاعر... والفنان.

امتزجت المواهب وتنوعت في ملكاته الإبداعية والعلمية، فكما استطاعت يده أن تنقش لوحة فنية في فم مرضاه، استطاعت أيضا أن تحيك من فيض مشاعره وحسه المرهف "أيقونات" أبهرت القاصي والداني في أي زمان كان.

في جلسة تعج بالدفء والحماسة، وروح يفيض من عطرها عبق يفوح في الأرجاء، نتبادل أطراف الحديث مع الدكتور أمين خريسات، ليسرّ لنا عن مراحل حياته التي توزعت ما بين طب الأسنان وكتابة الشعر والتصوير الفوتوغرافي، وهواية "الطهي"" أيضا، وإن عجز القلم عن الوقوف على تفاصيلها، تبقى محاولة جاهدة منا لإيجازها.
 
بيتُ سعيد ويوم مشهود

قبل ذي بدء؛ حدثنا عن نفسك في سطور؟

من مواليد محافظة السلط عام 1973، حاصل على شهادة الثانوية العامة من مدرسة السلط الثانوية عام 1991، ودرجة البكالوريوس في طب الأسنان من الجامعة الأردنية عام 1996، ودرجة الدكتوراه في زراعة الأسنان والتركيبات السنية من جامعة "نيجاتا" في اليابان عام 2003، عضو هيئة تدريس في كلية طب الأسنان في الجامعة الأردنية، واستتشاري أول في مستشفى الجامعة، متزوج ولدي من الأبناء ثلاثة "جبريل" و"مريم" و"محمد".

تبادر إلى أذهاننا أن يوم (11/7) يوم مميز في حياتك، لماذا؟

هو يوم لا ينسى، فهو يوم ميلادي 11/7/ 1973، وهو أيضا يوم ميلاد زوجتي الروسية الأصل التي تعرفت عليها أثناء دراستي في اليابان، ليتم النصيب ونتزوج في ذات اليوم وذات الشهر، هو في الأساس يوم مشهود بالنسبة لنا ويوم حظنا.

كيف تقيم حياتك الأسرية؟

أحمد الله على النعمة التي أسبغها علي بأن وهب لي زوجة رقيقة وطيبة ومتفهمة، وأبناء صالحين هم سر سعادتي، و مصدر راحتي بعد عناء يوم عمل شاق ومتعب، فبهم جميعا أحيا حياة أسرية مستقرة ملؤها الحب والدفء والطيبة.
 
ما بين "هندسة العمارة" و"طب الأسنان" هوايات مشتركة
هل كنت تطمح لدراسة طب الأسنان؟

حقيقة لا؛ كنت أطمح لدراسة هندسة العمارة، فأنا أعشق الرسم والنحت والتصوير، وكل تلك الهوايات يمكن تجسيدها تحت مظلة ذاك التخصص، إلا أنه ولسبب معين، عدلت عن قراري واتجهت لدراسة طب الأسنان فهو الأقرب لتخصص هندسة العمارة والأقرب لميولي أيضا.

عرف عنك التواضع والاحترام وحب الناس، ما السر في ذلك؟

الاهتمام بالمرضى وتقديم  فائق العناية لهم، واستقبالهم ببشاشة وتقبل ملاحظاتهم برحابة صدرهي مفاتيح ذهبية لكسب قلوب وعقول المرضى، ما يجعلهم يشعرون بالراحة والطمأنينة تجاه طبيب الأسنان الذي يعتبره كثيرون "شر لا بد منه" ويتوجسون زياراته.

ما أبرز مقومات طبيب الأسنان الناجح؟

إذا أراد طبيب الأسنان النجاح  فعليه تعلم (قانون النمل)، في السعي مرات ومرات إلى تطوير نفسه وعلمه دون يأس أو ملل، والتسلح بكل ما يجدّ من تقنيات حديثة في علم طب الاسنان الذي هو في تطور سريع لبلوغ التميز وليس النجاح فقط.

كيف تقيم نفسك كـ"طبيب أسنان"؟

هذا السؤال يجب أن يطرح على مراجعي عيادتي التي ما أغلق بابها أمام أحد منهم إطلاقا، لكن أستطيع القول إنني طبيب أحب العلم الذي تسلحت به وأسعى إلى تطويره وبلوغ أقصى درجاته.

إنجازات علمية تسجل في رصيدك المهني؟

أعددت ما يقارب (80) ورقة علمية بحثية  منها المنشور في مجلات عالمية متخصصة في الهندسة السنية وعلم الأسنان، ومنها لا زال يجرى العمل على كتابتها، وحصلت على براءة عالمية لتصميم  زراعة سنية جديدة سجلتها  عام 2007 في كل من "جينيف" و"موسكو" و"واشنطن" ، وغيرها من الجوائز العلمية المحلية والعالمية التي تقلدتها طيلة الفترة الماضية.
 
شاعر وصاحب فلسفة فريدة
كتابة الشعر، من الهوايات التي احترفتها ووظفتها على أرض الواقع، حتى باتت موهبة، كيف كانت البداية؟

منذ صغري وأنا أعشق اللغة العربية وأبحر في عروضها، وكنت مواظبا على قراءة القرآن الكريم حتى حفظته كاملا عن ظهر قلب  في سن السادسة عشرة والحمد لله، الأمر الذي جعلني ضليعا فيها أكثر فأكثر.

غير ذلك فما نكاد نولد ونفتح أعيننا الصغيرة حتى يتلقفنا الكبار من حولنا و يكونون سببا لمصيرنا ومستقبلنا، وهذا ما حصل معي فجدتي كانت تحفظ الشعر البدوي وتردده على أسماعي دائما، فتأثرت به وأحببته وحفظت الكثير عنها، ما أسهم بشكل كبير في تشكيل تلك الموهبة لدي وتطورها مع مرور الزمن.

 تتبع أسلوبا غير تقليدي في أنماط الأغاني التي كتبت كلماتها والتي تنوعت مواضيعها، توظفها في ألحان أغنيات عالمية، فما السر في ذلك؟

هذا صحيح، فمعظم الأشعار التي كتبتها كانت لها قصة معي، رافقت تلك القصة لحن أغنية عالمية كانت مصدرا إضافيا لإلهامي، وذلك تأكيدا لفلسفة أن اللحن العالمي من الممكن تقطيعه عروضيا لينتج عنه قصيدة ذات معنى قوي وواضح حين تدب العزيمة الشعرية في قلب الشاعر، بدلا من فلسفة الأخوة الرحبانيين الذين يستعينون بكلمات ضعيفة لملء فراغ لحن مميز.

ثلاث أغنيات هي من تأليفك وتوزيعك، سطعت إلى النور بعد أن أداها فنانون أردنيون وعرب معروفون، ولكل أغنية حكاية، حدثنا عن أولاها؟

الأغنية الأولى وطنية تتحدث عن ألم الغربة والشوق إلى الوطن بعنوان" راجعينلك عمان" أداها غناء الدكتور أيمن تيسير ووزعها موسيقيا الدكتور هيثم سكريه، وجاءت على نهج الأغنية الروسية التي تعتبر شعبية "Kalinka".

استوحيت كلماتها في إحدى رحلاتي، حيث كنت وقتها أجلس منتظرا في مقهى مطار "ناريتا" الدولي في العاصمة طوكيو منتظرا لحظة إقلاع الطائرة التي سير رحلتها "طوكيو، باريس، عمان"، أحتسي القهوة على أنغام أغنية "كالينكا"، وكم شعرت بطول المسافة التي تفصلني عن بلدي وتذوقت مرار الحنين والشوق للعودة إليها، لأكتب ما اختلج صدري وقتها مستعينا بلحن الأغنية الذي توغل في سمعي.

والثانية؟

أغنيه رومانسية غنتها الفنانة المصرية غاده رجب كانت بعنوان "وحيد"، وجاءت على نهج لحن "The GodFather" وقام بتوزيع موسيقاها الدكتور هيثم سكريه.

واستوحيت كلماتها عن قصة قريب لي كان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن الظروف دفعته إلى ترك دراسته فيها، والعودة إلى الأردن ومتابعة دراسته في الجامعة الأردنية، وقد كان دائما معتكفا في المكتبة يجلس وحيدا شارد الذهن الأمر الذي استفزني  ودفعني لكتابة كلمات الأغنية.

ماذا عن الثالثة؟

الثالثة مضمونها  وطني تتحدث عن حرب العراق، وجاءت  على نهج أغنية " love story" وغناها الفنان العراقي قاسم سلطان.

وقتها شاركت وعدد من أطباء عرب وأجانب في دورة علمية في مدينة سويسرا حول زراعة الأسنان، وكان من ضمن المشاركين طبيبة عراقية الجنسية تعرفت عليها وتجاذبنا أطراف الحديث سوية، وحدثتي عن مأساة أبناء شقيقتها الذين وجدوا في منزلهم قتلى ينزفون خلال أزمة " حرب الخليج"، وكم تألمت وحزنت على ما آل إليه شعبنا وأهلنا في العراق من قتل وسلب وتشريد، لأعبر عما أسر مشاعري من حزن وألم، وأترجمه إلى كلمات  بعد أن عدت إلى الفندق المطل على بحيرة زيورخ السويسرية حيث مكان إقامتي، وما بين سحر المكان وعذب ألحان أغنية " love story" التي كانت تعزف لحظتها نسجت كلمات الأغنية.

هل لديك أشعار أخرى التي لم تر النور بعد؟

نعم لدي الكثير من القصائد، منها التي تحمل الطابع الرومانسي والتي جاءت على نهج أغنية " if you go away" الفرنسية، وهناك بعض من القصائد التي كتبتها على نهج ألحان الملحن العالمي "نينو روتا"، وغيرها الكثير من القصائد التي تحمل مضامين مختلفة.
 
 
عدسة فنان وريشة رسام
"مصور فوتوغرافي" و"رسام"... بزغ نوره في الأردن وسطع نجمه في اليابان، حدثنا عن مشوارك مع تلك الموهبتين؟

هما أيضا موهبتان ظهرتا على تصرفاتي منذ صغري، وطورتهما خلال دراستي الجامعية، حيث كانت آلة التصوير مرافقة لي في أي مكان أذهبه، وكم كانت المنازل القديمة الأثرية في مدينتي"السلط" تستفزني لاقتناص صور لها لأعود إلى المنزل وأقوم ومحاولات دؤوبة لإعادة رسمها، أضف إلى ذلك المناظر الطبيعية الخلابة في منطقتي "أم قيس" و"وادي رم" وغيرها من المناطق السياحية المختلفة في الأردن والتي كانت مادة دسمة لمعظم الصور التي التقطها.

وأثناء دراستي في "اليابان" انتسبت إلى عدد من الجمعيات التي تعنى  بالمحافظة على الطبيعة مثل جمعية مراقبة الطيور وجمعية مراقبة الأزهار البرية وغيرها من الجمعيات، بالإضافة إلى انتسابي لمدرسة "فيو" للرسم والتي من خلالها زاوجت ما بين تعلم أصول الرسم الحديث، وتطوير خبراتي فيه من جهة، وتدريس أبجدياته للطلبة المبتدئين من الطلبة، وبقيت على هذا الحال مدة أربع سنوات تقريبا، الأمر الذي أوصلني إلى مرحلة متقدمة في فن الرسم ، لأبدع في هذا المجال من خلال لوحات رسمتها وبيعت بمبالغ باهظة الثمن.

هل  نظمت أو شاركت في معارض متخصصة بالرسم والتصوير؟

نعم، البداية كانت في الأردن؛ حيث شاركت وزميلة لي تدعى " دعاء الفاعوري" في معرض في السلط ضم عددا من الصور التي التقطتها وافتتحته الأميرة وجدان  الهاشمي عام 1996، وفي اليابان شاركت في عدد من المعارض الجماعية المتخصصة بالرسم والتصوير فضلا عن تنظيم معارض خاصة بي  وقد لاقت إقبالا واضحا من قبل المهتمين.

كم يبلغ ثمن أغلى لوحة طرزتها ريشتك، وصورة التقطتها عدستك؟
(5000) دولار كان ثمن أغلى لوحة رسمتها، و(200) دولار ثمن أغلى صورة التقطتها.
 
ملك "السوشي"
 مثلما تجسد الإبداع في سحر كلماتك و روعة لوحاتك، تجسد أيضا بسر وصفاتك في إعداد المأكولات وطهيها؟

لا أنكر أنني "ذواق" للطعام وأبدع في إعداده وطهيه، تعلمت أساسياته من والدتي التي كنت دائما ملازما لها في أغلب المرات التي كانت تعد فيه الطعام لي ولأخوتي، أساعدها وأقتبس عنها الكثير، ومع مرور الوقت أصبحت أعد الطعام بنفسي وأتفنن فيه من خلال إضافة لمساتي الخاصة، الأمر الذي أهلني أثناء دراستي في "اليابان" لإعطاء دورات شاملة في فن الطهي الشرقي وإعداد الحلويات والمقبلات لما يقارب (60) ربة منزل يابانية في عدد من مراكز الأنشطة الاجتماعية هناك.

وصفوك بـ " ملك السوشي " في الشرق الأوسط، فماذا تقول؟

 أستطيع القول إنني محترف في إعداد "السوشي " في الشرق الأوسط فقط، حيث تعلمت سر وصفته من "شيف" ياباني بارع.

في ظل انشغالاتك ، أين أنت من ممارسة هواياتك؟

طب الأسنان لن يشغلني عن ممارسة هواياتي، فأنا أمارس الفن من خلاله.

من هو عرابك؟

في كل مجال احترفته  هناك عراب أتشرف بالاقتداء به.

 بعد كل ما قيل...من من أفراد عائلتك ورث عنك بعضا من تلك المواهب؟

يبدو أن أبجديات "الفن" ترسخت بين أفراد أسرتي وتشعبت، فزوجتي لديها اهتمامات بالرسم ويظهر ذلك واضحا من خلال بعض اللوحات التي نقشتها بريشتها الخاصة، وأبنائي يعشقون العزف على أوتار الموسيقى، لكن أعتقد أن ابنتي "مريم" لديها ملكة الرسم ومتمكنة منها إلى حد ما وقد تكون خليفتي مستقبلا.

 
AddIntoAddInto 
رجوع