أخبار ذات علاقة
قناة Youtube
 
الدجاني تعرض مبادرتها "نحن نحب القراءة" في "الأردنية"
Thursday, November 24, 2016 
+ خط كبير | + خط صغير 

أخبار الجامعة الأردنية (أ ج أ ) فادية العتيبي- استضافت اللجنة الثقافية في مركز اللغات في الجامعة الأردنية الدكتورة رنا الدجاني من الجامعة الهاشمية للحديث حول القراءة وأهميتها لدى الطفل، ومبادرتها الرائدة " نحن نحب القراءة" التي تهدف إلى تشجيع الأطفال على حب القراءة.

 

وفي بداية المحاضرة التي أدارتها رئيسة اللجنة الثقافية الدكتورة منى محيلان، قدمت الدجاني سيرتها الذاتية أمام الحضور بهدف التعريف بشخصيتها واصفة نفسها بانها تعتمر خمسة طواقي (قبعات) او خمسة حجابات؛ أولاها أنها أم لأربعة أولاد، ثانيها أنها معلمة ومربية، وثالثها أنها عالمة في تخصصها الأحياء الخلوي والجزيئي وتجري أبحاثا لمرضى السكري والسرطان، ورابعها أنها اجتماعية وأسست مبادرة "نحن نحب القراءة"، أما القبعة الخامسة فهي منبثقة من تصنيفها من قبل مجلة "مسلم ساينس" البريطانية عام 2014 كإحدى المسلمات العشرين الأكثر تأثيرا في العلم.
 
 
وركزت الدجاني في حديثها على أهمية القراءة لدى الطفل في تنمية العقل والخيال وتطوير الشخصية، وإثراء المفردات، والتمكن من التعبيرعن النفس والأفكار والعواطف، والتعرف على ثقافة وحضارة الشعوب الأخرى، بالإضافة إلى دورها في تقليل العنف بين المجتمعات.
 
 
وأوضحت الدجاني تبعا لاستنتاجاتها، أن أطفال العالم بشكل عام والأردن بشكل خاص غير قارئين، وإن قرأوا  فليس بهدف الاستمتاع، لما تشكله لهم من هم وليس شغف، حيث أن الهدف من القراءة لديهم يتوقف عند حدود الدراسة والامتحان فقط، لافتة إلى أن الطريقة المثلى لغرس حب القراءة لديهم من خلال القراءة لهم بصوت عال وفي عمر مبكر جدا، حتى وهم في أرحام أمهاتهم.
 
 
وأشارت الدجاني في حديثها إلى مبادرة "نحن نحب القراءة" التي كانت بداياتها في المسجد حيث المكان الأفضل للاجتماع بالأطفال والقراءة لهم بصوت عال وتشجيعهم على القراءة، والتي انتقلت فيما بعد إلى كل بيت وفي كل حي و في أي مكان يمكن لشخص بالغ فيه أن يجتمع بالأطفال ويقرأ لهم، داعية الطلبة الحضورإلى القراءة يوميا ولو لدقائق قليلة لما لها من أثر في إحداث تغيير إيجابي في حياة الفرد.
 
 
بدورها قالت عضو هيئة التدريس في مركز اللغات الدكتورة بسمة أحمد صدقي في تقديمها للمحاضرة: "إن الدجاني وضعت نصب عينيها أول كلمة أنزلها الله سبحانه وتعالى على خاتم النبيين والمرسلين، واتخذتها منهجا لتسير عليه وتدعو إليه، فكان مشروعها "نحن نحب القراءة" ودعوتها لتشجيع مجتمعها على القراءة" مشيرة إلى تميزها في هذا المشروع وتحقيقها النجاح الباهر الذي توج بتكريم جلالة الملك عبد الله الثاني لها وحصولها على وسام التميز من الدرجة الثانية.
 
 
 
انتهــــــــــــــــــى
 
print icon
AddInto
 
رجوع
للتعليق على الخبر   : إضغط هنا
التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر