أخبار ذات علاقة
قناة Youtube
شباب: بالتعليم الحديث الوافي يمكن صنع التغيير المنشود
Monday, April 17, 2017 
+ خط كبير | + خط صغير 

​أكدت فعاليات شبابية في اربد ان الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك عبد الله الثاني منارة مفصلية على طريق النهضة بالشباب وتحقيق مستقبلهم المشرق على طريق خدمة الوطن والامة.

 

وقال عضو مركز شباب اربد قصي مياس، ان الورقة التي جاءت بعنوان بناء قدراتنا البشرية وتطوير العملية التعليمية جوهر نهضة الأمة، اكدت ان نهضة الامم لن يكون بغير التعليم وان قدرات الشباب على التغيير الى الاجمل والاكمل والافضل لن يكون الا بتحقيق التعليم الحقيقي في حياتهم.
 
 
ووصف الشاب ميزر ابو الهيجاء ان تأكيد جلالته على أننا نعيش في عصر تسارعت خطاه وأننا لن نستطيع أن نواكب تحديات هذا العصر إلا بأدواته المعرفية الجديدة ولا أن نلبي احتياجاته إلا بوسائله التقنية الحديثة يؤكد ان الشباب الاقدر على تحقيق هذه الادوات المعرفية والتقنية الحديثة.
 
 
ويرى عضو ادارة مركز شباب اربد مازن ابو حميد ان الورقة كانت واضحة في تبيان ان الاستثمار في مستقبل أبنائنا عماد نهضتنا وان الشباب هم الثروة البشرية التي يمتلكها الاردن وانه بالتعليم الحديث الوافي يمكن صنع التغيير المنشود مع اهمية الاستمرار في استثمار الشباب بكل قوة ومسؤولية.
 
 
وشدد الشاب براء الحوري على ان التوجيهات الملكية السامية من خلال الورقة السابعة جاءت لتؤكد ايمان جلالته بأن كل أردني يستحق الفرصة التي تمكنّه من أن يتعلم ويبدع، وأن ينجح ويتفوق ويبلغ أسمى المراتب بإيمان وإقدام واتزان لا يرى للمعرفة حدا ولا للعطاء نهاية منفتحا على كل الثقافات يأْخذ منها ويدع وان الحكمة ضالته والحقيقة مبتغاه يطمح دوما إلى التميز والإنجاز ويرنو أبدا إلى العلياء.
 
 
وقالت الطالبة الجامعية اماني الخالد ان جلالة الملك اكد ان في الوطن طاقات هائلة وقدرات كبيرة ومواهب متنوعة، وان الشباب هم الاقدر على صقل هذه الطاقات وتحفيزها إلى أقصى حدودها عبر أحدث الأساليب التعليمية التي تشجع على الفهم والتفكير والفهم لا التلقين وتجمع بين العلم والعمل والنظرية والتطبيق والتحليل والتخطيط وتفتح آفاقا رحبة أمام الشباب ليتفوقوا في كل مادة وينبغوا في كل فن أو مهنة أو حرفة.
 
 
وقال رئيس مركز شباب اربد هاشم الشناق ان الورقة النقاشية السابعة اكدت على اهمية عدم التردد او الخوف من التطوير ومواكبة التحديث والتطور في العلوم وان الشباب هم الاقدر على منع اهدار ما نملك من طاقات بشرية هائلة.
 
 
وزاد الشناق ان جلالته اشار من خلال الورقة الى اهمية ان تكون المدارس والمعاهد والجامعات مصانع للعقول المفكرة والايدي العاملة الماهرة والطاقات المنتجة والتزويد بكل ما يعين على استقبال الحياة ومواجهة ما فيها من تحديات والمشاركة في رسم الوجه المشرق لأردن الغد وان الشباب هم الشريحة المعنية مباشرة بهذه الافكار كونهم الاقدر على ادراك كيفية التعليم والتفكير والابتكار واغتنام الفرص وتجاوز العقبات مهما كانت.
 
 
واوضح رئيس مركز شباب حرثا خالد الزعبي ان جلالته اكد تطلعه الى أردن قوي يقدم لأبنائه خير تعليم يؤهلهم لأن يواجهوا تحديات الحياة ولأن يقيموا أعمالا ناجحة وأن يمارسوا حرفا قيمة وأن ينشئوا أسرا متآلفة وأن يبنوا مجتمعا متماسكا وان الشباب هم المعنيون بالدرجة الاولى بهذه المبادئ والقيم والتي لا بد من تحقيقها في مسارهم الى المستقبل الافضل .
 
 
نقلا عن الرأي بتاريخ: 17/4/2017
print icon
AddInto
 
رجوع
للتعليق على الخبر   : إضغط هنا
  التعليقات
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر