Zenko Magazine
(الأردنية) و( دار أبو عبد الله) الخيرية يتعاونان في مجال خدمة المجتمع

أخبار الجامعة الأردنية ( أ ج أ ) فادية العتيبي- وقعت الجامعة الأردنية ودار أبو عبد الله مذكرة تفاهم وتعاون مشترك في مجال تقديم الخدمات للمجتمع المحلي.

 

وتهدف المذكرة التي وقعها عن الجامعة رئيسها بالوكالة الدكتور عماد صلاح وعن الجمعية مديرها العام سامر بلقر، إلى دعم مسيرة الجمعية الرامية إلى تعزيز قدرات الأفراد من خلال برامج متخصصة تُعنى بمعالجة الأسباب الحقيقية للفقر.
 
 
وبموجب المذكرة تساهم الجامعة الأردنية ضمن كوادرها في بعض البرامج التدريبية التي تطلقها (دار أبو عبد الله) وتعنى بالتعليم والتدريب التقني والصحة، من خلال دورات وورش عمل وندوات متخصصة موجهة إلى خريجي الجامعات الخاضعين لبرامجها حسب الامكانيات وبما يتناسب مع التشريعات النافذة لدى الجامعة.
 
 
وتضمنت المذكرة في بنودها إتاحة الفرصة لجمعية دار أبو عبد الله لدراسة أوضاع الطلبة المحتاجين في سبيل تقديم الدعم المناسب لهم بحسب المعايير المعتمدة لدى الدار، والعمل على دراسة إمكانية تشكيل لجنة تطوعية من قبل كادر مستشفى الجامعة الأردنية لدراسة وتقييم بعض الحالات المرضية الخاضعة لبرامج الدار، واعتماد الإجراء الطبي المناسب في حدود الإمكانيات المتاحة للجامعة وبما يتوافق مع التشريعات النافذة، بالإضافة إلى دراسة التعاقد ما بين الجامعة الأردنية ودار أبو عبد الله  لتقديم المعالجة للحالات التي يتم تحويلها من الدار.
 
 
وقبيل حفل التوقيع، أعرب صلاح عن اعتزاز الجامعة بالتعاون مع دار أبو عبد الله الجمعية الخيرية التي تأسست خدمة للمجتمع المحلي، وتعزيز قدرات أفراده، وتحسين مستواهم المعيشي، ما يسهم في دعم مسيرة التنمية المستدامة من جهة، وينسجم مع رؤية الجامعة الأردنية  في مجال تنمية المجتمع المحلي من جهة أخرى.
 
 
وقال صلاح إن الجامعة الأردنية لن تتوانى لحظة عن توفير كل  السبل والإمكانيات التي من شأنها تنفيذ بنود المذكرة التي تترجم معاني إنسانية نبيلة تكافح الفقر والجوع والبطالة، من خلال تأهيل أفراد المجتمع وتحسين مستواهم المعيشي.
 
 
من جهته أكد  بلقر أهمية تشبيك الجمعيات مع كافة القطاعات لما فيه منفعة لكافة الأطراف قائلا: " نفخر بشراكتنا اليوم  مع صرح تعليمي شامخ مثل الجامعة الأردنية التي تأسست بعهد المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، و نحن نتطلع إلى رؤية نتائج هذه الشراكة على أرض الواقع في القريب العاجل،  التي بدورها ستلعب دورا رئيسا في دفع عجلة التنمية  والوصول الى تحقيق رؤية دار أبو عبدالله التي تكمن في تحسين المستوى المعيشي للفئات المستهدفة من خلال توفير البرامج التدريبية و صقل المهارات و توفير الدعم الصحي لهم ."
 
 
من الجدير ذكره أن (دار أبو عبداللّه)، جمعية أسستها سمو الأميرة هيا بنت الحسين تخليداً لذكرى المغفور له جلالة الملك الحسين طيّب اللّه ثراه،  الذي كان من أشد المؤمنين بأن الإنسان هو أغلى ما نملك، وقد قامت دار أبو عبدالله بتطبيق عدة برامج تدريبية تستهدف كافة الأعمار لبناء القدرات وتحضيرهم لسوق العمل وبالتالي تحسين مستواهم المعيشي.
 
 
انتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
 
2018/08/12