Skip Ribbon Commands
Skip to main content

ujnews

:

UjnewsWriters: الأستاذ الدكتور عبد المهدي السودي

Writer Name

الأستاذ الدكتور عبد المهدي السودي

ArticleTitle

الحزم والعدل والمؤسسية هي رسالة الرئيس الجديد للجامعة الأردنية

Article Body

في تقليد أكاديمي جديد قام معالي رئيس للجامعة الأردنية الأستاذ الدكتور عادل الطويسي بتحديد موعد للاجتماع مع أساتذة الجامعة الأردنية وموظفيها الإداريين في احد مدرجات الجامعة بدلا من المظاهر الاحتفالية التي تعودنا عليها مع كل رئيس جديد حيث يتوافد آلاف المهنئين من أساتذة وإداريين على مدى عدة أيام للتهنئة بصورة شخصية والإصرار على التبويس في الدور الرابع من مبنى الرئاسة. فقد اتسم اللقاء بالبساطة والتواضع واختصر الاجتماع جميع شكليات ومظاهر الفشخرة الاحتفالية التي تعودنا عليها مع تسلم كل رئيس سابق للجامعة الأردنية. واهم ما لفت الانتباه في رسالة الرئيس هو قصرها وبلاغتها ومدلولاتها العميقة لمنهجه وخطة عمله في إدارة الجامعة والتي ارتكزت على ثلاث كلمات هي: الحزم والعدل والمؤسسية. ومن الأمور الجديدة والمميزة في هذا اللقاء هو خلوه من الترتيبات الطبقية والوجاهة حيث خلت كراسي المدرج من عبارة محجوز وكأن الرئيس أحب أن يشعر الجميع بالمساواة منذ اليوم الأول وهي رسالة للعمداء وغيرهم من المسئولين بأن العمل الإداري الأكاديمي هو تكليف ولا يترتب عليه أية امتيازات فوقية أو تشريفية بين الأساتذة بغض النظر عن مواقعهم الإدارية وهو منهج وتقليد راسخ في اجتماعات الأكاديميين في كل الجامعات العالمية العريقة حيث لا مكان للجاهات والوجاهات في الاجتماعات العامة  بين العلماء.
واعتقد أن قدوم رئيس الجامعة الأردنية الجديد بعلمه وخبرته العملية والإدارية الواسعة في المؤسسات الأكاديمية والحكومية والمحلية والدولية هو بمثابة فرصة فريدة وجديدة لإعادة الاعتبار للمؤسسية في العمل الإداري والأكاديمي وتطوير وتحديث العملية التعليمية في الجامعة الأردنية على الجميع اغتنامها  وخاصة مع تشديد الرئيس على أهمية التعاون بين الجميع من اجل تحويل الجامعة الأردنية إلى جامعة عصرية تتميز بالإبداع والتخصص وتجديد بنيتها التحتية بشكل يضمن تحويلها إلى جامعة متميزة ومتخصصة للبحث العلمي بالإضافة إلى التدريس.
ومن الأمور اللافتة في كلمة الرئيس المختصرة هو وعيه واهتمامه بأوضاع أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الأردنية ووعده بالعمل على وقف نزيف العقول التي تتعرض له الجامعة الأردنية نتيجة للبيئة الإدارية والأكاديمية والمالية الطاردة التي تعاني منها الجامعة وغيرها من الجامعات الأردنية.
ومعالي الرئيس يعرف تماما معنى البيئة الطاردة من خلال خبرته الأولى أثناء عملنا سويا في شركة أمريكية في السعودية حيث كانت تجبرنا الشركة على اخذ إجازة مدفوعة مع تذاكر كل ثلاث شهور لاعتقادهم أن بيئة العمل كانت شاقة ويمكن تدفع الموظفين المؤهلين لترك العمل إذا استمروا فيه لمدة طويلة دون إجازة.
ونأمل أن يكون قدوم الرئيس الجديد بعلمه وخبراته الإدارية والأكاديمية الواسعة فاتحة خير للجامعة الأردنية وجميع العاملين فيها لانطلاقة حقيقية على جميع المستويات الإدارية والأكاديمية والبحثية تعيد للجامعة وموظفيها هيبتهم واحترامهم وتخلق لهم الحوافز الكافية لمزيد من البذل والعطاء لوضع الجامعة الأردنية في مكانها الصحيح على خارطة التعليم والبحث والتميز ليس في الأردن فحسب بل وعلى الساحتين العربية والدولية.

OrderID

1

Writer Image

Date

6/11/2013 12:00 AM

Attachments

Created at 6/11/2013 8:20 PM by Mamoon Dmour
Last modified at 6/11/2013 8:57 PM by Mamoon Dmour